Cart(0)

ف في المتخيّل التاريخي الإسلامي نحو الخروج من مآزق التأصيل

‮«‬إنّ‭ ‬العمل‭ ‬الذي‭ ‬نقدّمه‭ ‬محاولة‭ ‬منهجيّة‭ ‬بالأساس،‭ ‬لئن‭ ‬رمت‭ ‬إلى‭ ‬الوقوف‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬قد‭ ‬يجمع‭ ‬في‭ ‬الكتابات‭ ‬التاريخيّة‭ ‬الإسلاميّة‭ ‬القديمة‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬كيفيّات‭ ‬الكتابة‭ ‬وطرقها‭ ‬وبعض‭ ‬وظائفها،‭ ‬فإنّه‭ ‬لا‭ ‬يغيب‭ ‬عنّا‭ ‬أنّ‭ ‬القدامى‭ ‬لم‭ ‬يصوغوا‭ ‬شكلا‭ ‬واحدا‭ ‬من‭ ‬الكتابة‭ ‬التاريخيّة،‭ ‬إذ‭ ‬هي‭ ‬كتابة‭ ‬متعدّدة‭ ‬أيضا،  وقد‭ ‬لا‭ ‬تفهم‭ ‬إلاّ‭ ‬في‭ ‬تعدّدها‭ ‬ذاك،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعدّد‭ ‬في‭ ‬المنهج‭ ‬أيضا‭ ‬لا‭ ‬يحصر‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬اتّجاه‭ ‬واحد‭ ‬أو‭ ‬مدرسة‭ ‬بعينها‭. 

إنّ‭ ‬ما‭ ‬نسعى‭ ‬إليه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬المحاولة‭ ‬المنهجيّة‭ ‬هو‭ ‬استقراء‭ ‬نماذج‭ ‬من‭ ‬أخبار‭ ‬تداولها‭ ‬المسلمون‭ ‬قرونا‭ ‬فترسّخت‭ ‬وارتفعت‭ ‬إلى‭ ‬مرتبة‭ ‬الحقائق‭ ‬الثابتة،‭ ‬فكان‭ ‬سؤالنا‭ ‬حول‭ ‬الكيفيّة‭ ‬التي‭ ‬صيغت‭ ‬بها‭ ‬‮«‬قصص‮»‬‭ ‬التاريخ‭ ‬وأخباره‭ ‬لعلّنا‭ ‬نظفر‭ ‬بإجابة‭ ‬عن‭ ‬طبيعة‭ ‬الكتابة‭ ‬التاريخيّة‭ ‬الإسلاميّة‭ ‬والسبل‭ ‬التي‭ ‬سلكتها‭ ‬لتفعل‭ ‬في‭ ‬الهيئة‭ ‬الاجتماعيّة‭ ‬وتصوغ‭ ‬الذاكرة‭ ‬وتكرّس‭ ‬المعتقد‭ ‬وتوجّه‭ ‬النّاس‭ ‬اعتقادا‭ ‬وسياسة‭ ‬وفكرًا‭ ‬ورؤى‭ ‬للعالم‭.‬‭[‬‮…‬‭]‬‭. ‬

‭ ‬لقد‭ ‬غدا‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬المقاربات‭ ‬التراثيّة‭ ‬حتميّا‭ ‬لدخول‭ ‬مرحلة‭ ‬جديدة‭ ‬هي‭ ‬المقاربات‭ ‬التاريخيّة‭ ‬وفق‭ ‬المعرفة‭ ‬التاريخيّة‭ ‬الحديثة‭ ‬أمرا‭ ‬مصيريّا‭. ‬وربّما‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬الرهان‭ ‬من‭ ‬أوكد‭ ‬ما‭ ‬يجب‭ ‬وضعه‭ ‬هدفا‭ ‬لقطع‭ ‬الطريق‭ ‬أمام‭ ‬دعاة‭ ‬العنف‭ ‬بتوظيف‭ ‬التاريخ‭ ‬الإسلامي‭ ‬سواء‭ ‬كان‭ ‬دينيّا‭ ‬أو‭ ‬غيره،‭ ‬لا‭ ‬بتغيير‭ ‬منطقة‭ ‬المعركة،‭ ‬أي‭ ‬التاريخ،‭ ‬بل‭ ‬بتغيير‭ ‬أسلوبها‭ ‬عبر‭ ‬قراءات‭ ‬جديدة،‭ ‬وتأويليّة‭ ‬أخرى‭ ‬تستأنف‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬مشاريع‭ ‬لم‭ ‬تتواصل‭ ‬وسمحت‭ ‬للجماعات‭ ‬الهوويّة‭ ‬بافتكاك‭ ‬التاريخ‭ ‬وأفكاره‮»‬‭.‬

Auteur : Nader Hammami

Informations

Dimensions 15 × 21 cm
ISBN

978-9938-53-028-5

Parution

2020

Pages

238

Genre

Essai/Philosophie

Langue

Arabe

Catégorie ,

Avis

Aucun avis

Ajouter un avis

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *