Cart(0)

Jlidi Laouini

الجليدي‭ ‬العويني‭ ‬أصيل‭ ‬عائلة‭ ‬من‭ ‬سيرتا‭ ‬الصغرى‭ ( ‬جرجيس‭/ ‬بن‭ ‬قردان‭) ‬مولود‭ ‬ببادية‭ ‬الحاج‭ ‬قاسم‭ ‬بعمق‭ ‬صفاقس،‭ ‬درس‭ ‬بقابس،‭ ‬مقيم‭ ‬بالعاصمة‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬بلغ‭ ‬العشرين‭ ‬من‭ ‬عمره،‭ ‬ترشيحي‭ ‬بإجازة‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬والجغرافيا‭ ‬،‭ ‬حامل‭ ‬لماجستير‭ ‬علوم‭ ‬تراث،‭ ‬كتب‭ ‬في‭ ‬الصحافة‭ ‬وأنتج‭ ‬في‭ ‬الإذاعة‭ ‬و‭ ‬أنشد‭ ‬على‭ ‬المنابر‭ ... ‬هل‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬لهجته‭ ‬وتعابيره‭ ‬كمن‭ ‬عشق‭ ‬وغنى‭ ‬في‭ ‬زاوية‭ ‬ضيقة‭.‬
منذ‭ ‬أواسط‭ ‬ثمانينات‭ ‬القرن‭ ‬العشرين‭ ‬والجليدي‭ ‬العويني‭ ‬ينشر‭ ‬أغاني‭ ‬العشق‭ ‬فيرددها‭ ‬المغرمون‭: ‬سلطان‭ ‬حبك‭ ‬،‭ ‬آنا‭ ‬عاشق‭ ‬يا‭ ‬مولاتي‭ ‬،‭ ‬ما‭ ‬احلى‭ ‬ربيع‭ ‬شبابنا،‭ ‬كان‭ ‬سلّمت،‭ ‬ريدي‭ ‬رفيقْ‭ ‬العُمْر‭ ‬خلُّوهولي،‭ ‬محبِّة‭ ‬عُمْر،‭ ‬استنيت‭ ‬ما‭ ‬جابك‭ ‬ربيع‭ ‬وشمس،‭ ‬بينك‭ ‬وبيني‭ ‬آه‭ ‬يا‭ ‬ملاقيني‭. ‬كتاب‭ ‬كاتْبَه‭ ‬والحبْرْ‭ ‬دَمعةْ‭ ‬عيني‭.‬
عشق‭ ‬دون‭ ‬انغماس‭ ‬في‭ ‬وصف‭ ‬جسد‭ ‬المعشوقة‭ ‬ودون‭ ‬حرص‭ ‬على‭ ‬إذاعة‭ ‬خبر‭ ‬الوجع‭ ‬والسهر‭. ‬هو‭ ‬غناء‭ ‬قادم‭ ‬من‭ ‬جرح‭ ‬قديم‭ ‬بتعابير‭ ‬جديدة‭ ‬وعبارات‭ ‬فصحى‭ ‬بتنغيمة‭ ‬اللهجة‭ ..‬
الجليدي‭ ‬العويني‭ ‬المولود‭ ‬في‭ ‬03‭ ‬‭/‬‭ ‬10‭/‬‭ ‬1960‭ ‬وناشر‭ ‬ديوانيه‭ ‬‮«‬‭ ‬الأغاني‭ ‬المنسيَّه‮»‬‭ ‬و‭ ‬‮«‬آنا‭ ‬حَزينْ‭ ‬شْويْ‮»‬‭ ‬كتب‭ ‬بنبرة‭ ‬أخرى‭ ‬صفحة‭ ‬في‭ ‬ديوان‭ ‬عشق‭ ‬التوانسة‭.‬

35.00د.ت

سُلطـــــــانْ حُبَّكْ

بين‭ ‬دفّتي‭ ‬هذا‭ ‬الكتاب‭ ‬المفعم‭ ‬بالذّكريات‭ ‬والأنغام‭ ‬والتّرانيم‭ ‬قصائد‭ ‬تونسيّة‭ ‬اختارها‭ ‬وضبطها‭ ‬وشرحها‭ ‬الشّاعر‭ ‬والباحث‭ ‬الجليدي‭ ‬العويني،‭ ‬للتّعريف‭ ‬ببعض‭ ‬الشّعراء،‭ ‬وتخليد‭ ‬ذكراهم،‭ ‬ولإغراء‭ ‬القرّاء‭ ‬والباحثين‭ ‬بالمغامرة‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬‮«‬دفاتر‭ ‬الشّعر‭ ‬الشّعبيّ‮»‬‭.‬
فللتونسيين‭ ‬حكايات‭ ‬مع‭ ‬العشق‭ ‬وزّعوها‭ ‬في‭ ‬قصص‭ ‬لياليهم‭ ‬وخلقوا‭ ‬ثنائيات‭ ‬كعزيزة‭ ‬بنت‭ ‬العلاّم‭ ‬ويونس‭ ‬الهلالي‭ ‬والجازية‭ ‬وولد‭ ‬الخفاجي‭ ‬عامر‭ ‬الذي‭ ‬عاشر‭ ‬الهلاليين‭ ‬و‭ ‬مات‭ ‬في‭ ‬معاركهم‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬أن‭ ‬يظل‭ ‬قريبا‭ ‬من‭ ‬خيمة‭ ‬حبيبته‭. ‬
ويأخذ‭ ‬العشق‭ ‬و‭ ‬الغزل‭ ‬الحيّز‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬السّهرات‭ ‬القديمة‭ ‬في‭ ‬غرض‭ ‬يسمّى‭ ‬الأخضر‭ ‬تتراوح‭ ‬فيه‭ ‬القصائد‭ ‬بين‭ ‬العفّة‭ ‬والإباحية‭.‬
من‭ ‬هذه‭ ‬المسافة‭ ‬بين‭ ‬الحرمان‭ ‬والإباحة‭ ‬يقدم‭ ‬هذا‭ ‬الكتاب‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬قصائد‭ ‬وأغاني‭ ‬العشق‭ ‬لشعراء‭ ‬من‭ ‬جهات‭ ‬مختلفة‭ ‬وفي‭ ‬تواريخ‭ ‬مختلفة‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬القرنين‭ ‬التاسع‭ ‬عشر‭ ‬والعشرين‭. ‬والقصائد‭ ‬المختارة‭ ‬ليست‭ ‬إلاّ‭ ‬نماذج‭ ‬من‭ ‬مدوّنة‭ ‬كبيرة‭ ‬صاغها‭ ‬وغناّها‭ ‬عشاق‭ ‬كثر‭.‬

Aperçu